Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الاثنين 21 ربيع الأول 1441 هـ - 18 نوفمبر 2019 م

أهدافنا

تسعى الهيئة العامة للصناعات العسكرية إلى تمكين قطاع الصناعات العسكرية في المملكة العربية السعودية ليصبح رافداً رئيسياً لاقتصاد المملكة ومساهماً أساسياً في توفير فرص العمل للشباب السعودي. وهي تشارك جهود عديدة ومستمرة لتطوير الصناعات العسكرية وتعزيز دورها بدعم العائدات غير النفطية ، تسهم بها في دفع عجلة التنمية. بالإضافة إلى تحقيق 5 أولويات وطنية رئيسية؛ هي:

تفاصيل

معالي م. أحمد بن عبدالعزيز العوهلي

محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية

تمتد الخبرة الطويلة لمعالي المهندس أحمد بن عبدالعزيز العوهلي في إدارة المؤسسات العملاقة على مدى 37 عاماً، فقبل تعيينه محافظاً للهيئة شغل معاليه منصب الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) حيث قاد مسيرة تنفيذ المشاريع، وتطوير القوى العاملة، ثم أشرف على تحول (سبكيم) إلى شركة مساهمة

مجلس الإدارة

الهيئة العامة للصناعات العسكرية

تأسست الهيئة العامة للصناعات العسكرية بموجب قرار مجلس الوزراء السعودي في ذو القعدة 1438هـ الموافق أغسطس 2017م، وهي تجسد طموح الدولة -رعاها الله- المتنامي نحو تعزيز قدرات التصنيع العسكري الوطنية، والسعي لتوطين هذا القطاع، وجعله رافداً هاماً للاقتصاد السعودي، من خلال توفير فرص العمل للشباب السعودي، وزيادة مساهمته في الاقتصاد الوطني. وتعد الهيئة الجهة المشرعة لقطاع الصناعات العسكرية في المملكة، والمسؤولة عن تطويره ومراقبة أدائه.

تفاصيل

رؤية 2030

الأثر الإيجابي لتوطين الصناعات العسكرية لا يقتصر على توفير جزء من الإنفاق العسكري فحسب، بل يتجاوزه إلى إيجاد أنشطة صناعية وخدمات مساندة كالمعدّات الصناعية والإتصالات وتقنية المعلومات مما يسهم في خلق فرص عمل نوعية في الاقتصاد الوطني.

تفاصيل