الثلاثاء 03 جمادى الآخرة 1441 هـ - 28 يناير 2020 م

كلمة معالي المحافظ

H.EE

 

ترتكز الهيئة العامة للصناعات العسكرية في عملها على النزاهة والشفافية والتعاون، حيث نؤمن بأن هذه القيم الرفيعة تمثل العوامل الأساسية لتحقيق هدفنا المتمثل في توطين 50% من إنفاق المملكة على المعدات والخدمات العسكرية والأمنية بحلول العام 2030.

ونحرص في الهيئة على الاستفادة من الشراكات طويلة الأمد التي أبرمتها المملكة مع مصنعي المعدّات الأصلية خلال العقد الماضي لتطوير برامج ذات منفعة متبادلة تسهم في دعم الصناعات العسكرية المحلية مع تحقيق عائدات استثمارية مجزية. كما نرحّب بالشركاء الجدد في قطاع الصناعات العسكرية السعودي الذين يشاركوننا التزامنا الوطني الرامي بتوطين المعدات والخدمات الدفاعية.

وعلاوة على تطوير عمل تنظيمية رفيعة المستوى، تعمل الهيئة على تيسير المشاركة في قطاع الدفاع في المملكة من خلال تبسيط عمليات الترخيص وضمان مكافأة داعمي جهود التوطين بحوافز تجارية مجزية.

آمل أن تكون هذه النبذة قد أثارت اهتمامكم بالتعرّف على الهيئة العامة للصناعات العسكرية بشكل أفضل. وسواء كنتم من الشركاء الحاليين، أو المستثمرين المحتملين، أو الموظفين المستقبليين؛ فإننا نتطلع قدماً للتعاون معكم بهدف تطوير قطاع حيوي تقدّر قيمته بمليارات الدولارات.

 

معالي المهندس أحمد بن عبدالعزيز العوهلي

محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية