الثلاثاء 03 جمادى الآخرة 1441 هـ - 28 يناير 2020 م

رؤية السعودية 2030

ظلت المملكة العربية السعودية لسنوات طويلة واحدة من أكثر الدول إنفاقاً على المعدات والخدمات العسكرية، ففي عام 2018، احتلت المملكة المرتبة الثالثة عالمياً من حيث حجم الإنفاق العسكري، وتصدّرت القائمة العالمية من حيث قيمة الإنفاق العسكري في الناتج الإجمالي المحلي.

وأتت "رؤية السعودية 2030" لتسلط الضوء على حقيقة أن المملكة تصنّع أقل من 5% من المعدات العسكرية التي تحتاجها، مما أفضى ذلك إلى تحديد الهدف المتمثل برفع نسبة توطين قطاع التصنيع العسكري المحلي بواقع 10 أضعاف بحلول العام 2030، وهو الطموح الذي شكّل حجر الأساس لإنشاء الهيئة العامة للصناعات العسكرية باعتبارها الجهة المشرعة والممكّنة لقطاع الصناعات العسكرية في المملكة.

واستناداً على زخم الرؤية الوطنية، التي أرسى ركائزها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، رئيس مجلس إدارة الهيئة، والخبرات الواسعة لمجلس إدارتها وقياداتها، تمضي الهيئة العامة للصناعات العسكرية بخطى واثقة نحو توطين 50% من الإنفاق العسكري للمملكة بحلول العام 2030.